كلمة السيد المدير
الهيكل التنظيمي للمديرية
مهـــــــــام المديرية
أهـــــــداف المديرية
للإتـــصــــال بـــنـــا
تكوين وتوظيف
نــمــاذج واستمارات
الصفقات العمومية
مواقيت الصلاة
ألبوم الصور
ألبوم الفيديو
المديريات التنفيذية
الدوائر و البلديات
الوزارات
الشرطـــة: 17
الحماية المدنية: 14
______________
______________
______________
______________
رئاسة الجمهورية
الوزارة الأولى
الأمانة العامة للحكومة
وزارة الشباب
ولاية ورقلة

كلمة السيدة تهمي زوليخة الممثلة الشخصية للسيد معالي وزير الشباب والرياضة بمناسبة تخرج الدفعة 12 لطلبة المعهد الوطني للتكوين العالي لإطارات الشباب المجاهد أحمد مشري بورقلة

كتب يوم : 2017/12/05 على الساعة : 00:09

            

 كلمة السيدة زوليخة تهمي  ممثلة معالي وزير الشباب و الرياضة  بمناسبة الإشراف على  حفل التخرج لطلبة المعهد الوطني للتكوين العالي لإطارات الشباب  المجاهد أحمد مشري بورقلة 

يوم الإثنين الموافق لــ 04/12/2017

                         بسم الله الرحمان الرحيم             

والصلاة و السلام على أشرف المرسلين سيدنا ونبينا محمد عليه أفضل الصلاة و أزكى التسليم :

-       السيد والي ولاية ورقلة

-         السيد رئيس المجلس الشعبي الولائي لولاية ورقلة

-         أعضاء و ممثلي لجنة الأمن بولاية ورقلة

-         أعضاء البرلمان بغرفتيه

-         رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية ورقلة

-         السيد مدير الشباب و الرياضة لولاية ورقلة

-         السيد المدير المنتدب للشباب و الرياضة بالمقاطعة الإدارية تقرت

-         السيد مدير المعهد الوطني للتكوين العالي لإطارات الشباب المجاهد أحمد مشري  بورقلة

-         السادة إطارات الولاية و منتخبوها المحليين و بالمجالس الوطنية

-         السيدات و السادة الأسرة البيذاغوجية و الإدارية و المهنية بالمعهد

-         السادة إطارات قطاع الشباب و الرياضة بالولاية

-         السيدات و السادة الطلبة الأفاضل والطالبات الفضليات و أسرهم

-         أسرة الإعلام  بالولاية

السيدات السادة الحضور الكريم                           

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته :

                   يسعدني و يشرفني في البداية  أن أتواجد معكم بولاية ورقلة المضيافة و من على هذا المقام ممثلا للسيد معالي وزير الشباب و الرياضة ، للإشراف رفقة السلطات الولائية بولاية ورقلة وعلى رأسها سيادة والي ولاية ورقلة المحترم ، إذ يجدر بي أن أبلغكم جميعا تحيات           و تهاني معالي الوزير ، وكذا تطلعاته لنجاح هذا الحفل و مواصلة درب التكوين الصحيح            و الإحترافي للإطارات الشبانية و الرياضية ، وكذا السعي للرقي بالقطاع و التطلع لغذ مشرق       و مستقبل ناجح ومشرف لشباب الجزائر وبالتالي المساهمة في عملية الإستثمار في الموارد البشرية  التي ستسهم لا محالة في التنمية الشاملة و المستدامة للبلاد .

السيدات الفضليات السادة الأفاضل :                   

               إنمسيرة التكوين التي باشرتها الدولة الجزائرية منذ الإستقلال لفائدة أبنائها الشباب    تعد سبيلا لا مناص منه لبلوغ أهداف التنمية المنشودة و مقارعة التحديات الإقليمية و الدولية الراهنة  حيث أرست الدولة الجزائرية و عبر مراحل تاريخها أسس سياسة رشيدة للتكوين و الرسكلة في مختلف المجالات ، لاسيما منها المتعلقة بالجانب الشباني و الرياضي ، هذا الأخير قد أفردت و أرست  له  القيادة الرشيدة للبلاد  دعائم مادية و بشرية هامة لوضعه ضمن نطاق بيذاغوجي ومهني  عصري  وذلك من خلال فتح و وضع العديد من الهياكل التكوينية التابعة للقطاع في شاكلة المعاهد الوطنية للتكوين العالي لإطارات الشباب بمختلف مناطق الجزائر لفائدة أبناء الوطن ، وإرساء سياسة وطنية شاملة للتكوين بأروقة هذه الأخيرة ، بتوجيهات سديدة ورصينة من فخامة رئيس الجمهورية السيد    عبد العزيز بوتفليقة الرشيدة في هذا الشأن و تعليمات معالي وزير الشباب و الرياضة والتي منها إنصهار شباب الجزائر فيما بعضهم البعض في بوتقة واحدة بكل معهد وطني ، ولعل أشد دليل لهذا الطرح هو وجود العديد من الناجحين معنا اليوم يمثلون مختلف الولايات على غرار ولايات الجنوب الكبير كتمنراست و إليزي  و أدرار وتندوف و ولايات الساورة كبشار و كذا ولايات ورقلة غرداية   و الوادي و ولايات الهضاب العليا كالمسيلة والجلفة و الأغواط ، أين تشكل هذه الأخيرة فسيفساء جميلة لتآخي و تآزر وإنفتاح شباب الجزائر على بعضهم البعض .

 

 

 

السيدات الفضليات السادة الأفاضل :

                       أتواجد معكم اليوم و أشارككم فرحتكم بتخرجكم من هذا الصرح التكويني الشباني و الرياضي للمعهد الوطني للتكوين العالي لإطارات الشباب بورقلة  ، أين سنمنح رفقة السيد الوالي وإطارات ولاية ورقلة  شهادات التخرج لــ 93 طالبا وطالبة من طلبة المعهد المنضوين تحت لواء الدفعة 12( 2014-2017) لمنتوج التكوين والتي تضم 66 إطارا بصفة مربي رئيسي لتنشيط الشباب و كذا 27 إطارا بصفته مربيا للأنشطة البدنية و الرياضية ، و الذين سيدخلون غمار الحياة المهنية من بوابة دور الشباب والمركبات الجوارية و القاعات الرياضية ، التي تضمها ولاية ورقلة ومختلف الولايات التي ينتمي لها هؤلاء الكوادر الشابة   ، وهنا لا يفوتني الإشارة إلى الإمكانيات الكبيرة التي تتوفر عليها ولاية ورقلة على سبيل المثال لا الحصر  ، والتي إستفادت منها من خلال العديد من الأغلفة المالية الممنوحة من الجهات المركزية أو من ميزانية الولاية ، حيث يمكن القول بأن ولاية ورقلة ستصبح مع آفاق 2020  قطبا رياضيا و شبانيا بإمتياز بعد إستكمال الأشغال بالعديد من المشاريع التنموية بالقطاع و دخولها حيز الخدمة لفائدة الشباب والرياضيين ، داعيا  أعزائي الطلبة المتوجين اليوم بشهادات النجاح إلى العمل على الرفع من مستوى الآداء البيذاغوجي المقدم لفائدة المنخرطين بمختلف المؤسسات ، و العمل على إستثمار كل تلكم المعارف التي تلقيتموها طيلة مشواركم التحصيلي بالمعهد لفائدة الشباب والرياضيين و إقران ذلك بالتطورات الحاصلة بالساحة الإقليمية و الدولية لاسيما ما تعلق بجانب الإعلام و الإتصال والمناجمنت ، كما أدعوكم إلى المساهمة في نشر التاريخ الوطني و تعريف الأجيال القادمة بمآثر عظماء هذا الشعب من شهداء و مجاهدين    و مثقفين و رياضيين والعمل على إكتشاف المواهب الشابة و القدرات الخارقة والكامنة في مختلف المؤسسات .

السيدات , الكريمات السادة الأكارم :

           إن التوجهات الجديدة اليوم للقطاع تذهب في سياق الإهتمام بالطاقات البشرية و العمل على صقلها و تكوينها في مختلف المجالات لاسيما المتعلقة بالرؤية الجديدة والرامية إلى مواجهة ظاهرة العولمة الإعلامية من خلال الإهتمام أكثر بجوانب الإعلام و الإتصال ، بالسهر على تكوين إطارات القطاع وصقل معارفهم  ، حيث تعمل الوزارة الوصية في سياق مخطط التكوين لسنة 2017  على الإشراف على دورة تكوينية لفائدة مستشاري الشباب بالقطاع بمختلف الولايات  في موضوع تقنيات الإعلام و الإتصال في أوساط الشباب ، وهي خطوة تنتظركم أنتم أيضا ضمن مسيرتكم المهنية بالقطاع ، والتي توليها مختلف المديريات بالوزارة عناية كبيرة لتقديم زاد معرفي و آداء شباني متميز لفائدة مختلف المنخرطين و المتعاملين مع القطاع ، كما  أنه حري بي  الإشارة إلى  أن قطاع الشباب و الرياضة  يعتبر قطاع شريك مع كل القطاعات ، أين أشير ها هنا  إلى النجاح الكبير الذي سجلته القافلة الوطنية للمقاولتية للشباب بكل  محطاتها بمختلف الولايات و التي جرت تحت الرعاية السامية لفخامة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة و إشراف السيد معالي وزير الشباب و الرياضة عن طريق المديرية العامة للشباب بالوزارة و من تنظيم السادة ولاة الجمهورية بمختلف الولايات  .

السيدات السادة الحضور الكريم :

                             إننا على بعد أيام  وجيزة من  الإحتفالات المخلذة للذكرى 57لمظاهرات الشعب لــ 11ديسمبر 1960المجيدة ، والتي كانت بحق جوابا صريحا للمستعمر الفرنسي الغاشم بقدسية الكفاح الجزائري و إيمانا عميقا بالوحدة الوطنية و شمولية الإستقلال و وحدة تراب الجزائر  وهنا أدعوا بناتي و أبنائي الطلبة إلى  العمل على إستثمار الزاد البيذاغوجي والمعرفي  الذي تلقيتموه طيلة مشواركم بالمعهد لفائدة النشء القادم و العمل على تعميق روح المواطنة الحقة و غرس المبادئ الوطنية السامية في قلوب الشباب بصفة خاصة  ، والذي سينعكس لا محالة على وطننا الجزائر الحبيببة بالإستقرار و الطمأنينة و الرفاه .

             مرة أخرى أشكر لكم كرم الضيافة التي هي من شيمكم ومن طباع سكان ولاية ورقلة شاكرا لكم حسن الإصغاء والإستماع ، مهنئا مرة أخرى بإسمي الخاص و بإسم السيد معالي وزير الشباب و الرياضة كل الطلبة الناجحين و المتوجين اليوم ، متمنيا لكم التوفيق و السداد في مهامكم  المستقبلية .

عاشت الجزائر حرة مستقلة

المجد و الخلود لشهدائنا الأبرار

والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته