كلمة السيد المدير
الهيكل التنظيمي للمديرية
مهـــــــــام المديرية
أهـــــــداف المديرية
للإتـــصــــال بـــنـــا
تكوين وتوظيف
نــمــاذج واستمارات
الصفقات العمومية
مواقيت الصلاة
ألبوم الصور
ألبوم الفيديو
المديريات التنفيذية
الدوائر و البلديات
الوزارات
الشرطـــة: 17
الحماية المدنية: 14
______________
______________
______________
______________
رئاسة الجمهورية
الوزارة الأولى
الأمانة العامة للحكومة
وزارة الشباب
ولاية ورقلة

والي ولاية ورقلة السيد عبد القادر جلاوي بمعية السيدة زوليخة تهمي الممثلة الشخصية لمعالي وزير الشباب والرياضة يشرفان على حفل تخرج الدفعة 12(2014-2017) بالمعهد الوطني للتكوين العالي لإطارات الشباب المجاهد أحمد مشري بورقلة

كتب يوم : 2017/12/04 على الساعة : 23:59

أشرف مساء اليوم السيد عبد القادر جلاوي والي ولاية ورقلة  بمعية السيدة  زوليخة تهمي ممثلة شخصية لمعالي وزير الشباب والرياضة السيد الهادي ولد علي ،على مراسيم تخرج الدفعة الــ 12لطلبة المعهد الوطني للتكوين العالي لإطارات الشباب المجاهد أحمد مشري بورقلة و ذلك  بحضور السيد رئيس المجلس الشعبي الولائي لولاية ورقلة و أعضاء اللجنة الأمنية وكذا أعضاء البرلمان بغرفتيه ( السيد قريشي عبد الكريم عضو مجلس الأمة و السيد مسعودي محمد عضو المجلس الشعبي الوطني) والسيد رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية ورقلة و كذا مدير الشباب والرياضة لولاية ورقلة – مدير المعهد الوطني للتكوين العالي لإطارات الشباب المجاهد أحمد مشري بورقلة – و السيد مدير السياحة و الصناعات التقليدية بالولاية وكذا المدير المنتدب للشباب   و الرياضة بالمقاطعة الإدارية تقرت ، والسيد عيسى بن براهيم رئيس مصلحة نشاطات الشباب بمديرية الشباب والرياضة بالولاية و كذا إطارات المديرية و الأسرة البيذاغوجية و الإدارية و المهنية للمعهد و كذا ممثلي الصحافة المكتوبة و المسموعة و المرئية بالولاية و أسر الطلبة المتخرجين  حيث إفتتح الحفل بآيات بينات من الذكر الحكيم فالإستماع  للنشيد  الوطني الجزائري  ، لتليها كلمة ترحيبية للسيد بوبكر شتحونة مدير المعهد الوطني للتكوين العالي لإطارات الشباب المجاهد أحمد مشري بورقلة ، الذي رحب بالحضور لاسيما السيد والي الولاية و السيد رئيس المجلس الشعبي الولائي وكذا بالسيدة تهمي زوليخة ممثلة معالي وزير الشباب والرياضة وبالحضور الكريم ، متطرقا في البداية إلى أهمية التكوين القاعدي الذي تضطلع للقيام به معاهد التكوين العالي لإطارات الشباب لاسيما المعهد العالي المتواجد بورقلة و الذي يعد كما قال أحد الأقطاب التكوينية و التحضيرية بالوطن بل دعامة رئيسية لتكوين إطارات للمستقبل توكل لها مهمة المتابعة والإشراف بالمؤسسات الشبانية و الرياضية ، مشيدا بهذه الدفعة التي تتألف من 93طالبا موزعين بين 66طالبا بصفة مربي لتنشيط الشباب و 27طالبا بصفة مربي للأنشطة البدنية ممثلين للعديد من ولايات الوطن كورقلة و غرداية و الوادي وتمنراست و تندوف وإليزي و بشار و أدرار و المسيلة و الأغواط ، و بالتالي فهي دفعة مميزة جمعت كل شباب الجزائر ، ليختم كلمته بخبر سار إهتزت له كامل القاعة بالمباركة و التصفيق من خلال العمل على تنصيب و توظيف كل هؤلاء الإطارات في الأيام القليلة القادمة بعد إستكمال إجراءات المناصب المالية، لتمنح بعدها الكلمة للسيد بريك عبد المنعم ممثلا عن جموع الطلبة و الذي أشار في معرض كلمته المقتضبة عن سعادته الكبيرة التي تغمره كبقية زملائه الطلبة ، مشيدا بالدور الكبير الذي قام به الطاقم الإداري و البيذاغوجي بالمعهد ، موجها رسالة في الأخير لزملائه الطلبة بأن يستثمرا كل الزاد المعرفي و المعارف المكتسبة خلال مرحة تدرجهم بالمعهد لخدمة الشباب ولفائدة المجتمع والجيل الصاعد ، لتمنح بعدها الكلمة للسيدة تهمي زوليخة الممثلة الشخصية لمعالي وزير الشباب والرياضة  ، و التي أشارت في معرض حديثها إلى  الجهود الكبيرة التي تبذلها الدولة الجزائرية لفائدة أبنائها و شبابها بصفة خاصة من خلال إتاحة الفرصة للتكوين في مختلف المؤسسات و المعاهد الموضوعة تحت تصرفهم  ، متطرقة في ذات السياق إلى السياسة الجديدة للقطاع من خلال تكوين عصري و إحترافي يضمن مسايرة العصر و يحافظ على اللحمة و الثوابت الوطنية و يضمن للمتخرجين رصيدا معرفيا متوازنا و غزيرا لاسيما في مجالات المواطنة و البيئة و النشاطات الأساسية للقطاع كالمسرح و الفنون الدرامية و الغنائية و الفنون التشكيلية و غيرها من المواضيع الأخرى ، كما أبرقت ذات المتحدثة تحيات و تهاني السيد معالي الوزير وتمنياته للجميع بالتوفيق و السداد في الحياة المهنية داعية جموع الطلبة للتحلي بروح المسؤولية ، أياما قليلة قبيل دخولهم الحياة المهنية بالقطاع من خلال وضع كل ما نهلوه طيلة مشوارهم التكويني بالمعهد في خدمة الشباب و الرياضيين بمختلف الولايات ، مشيدة في الأخير بكرم الضيافة التي حظيت به من قبل السلطات الولائية بالولاية و كذا الإهتمام الكبير و الحظوة المسجلة للقطاع من قبل السلطات الولائية و المركزية عن القطاع بولاية ورقلة  ، لتمنح بعدها الكلمة للسيد والي الولاية و الذي تطرق و بإسهاب للدور الكبير الذي يسديه المعهد في سياق إضطلاعه بمهمة التكوين منذ سنة 1988، كغيره من المعاهد الوطنية الجهوية الأربع ، متطرقا في ذات السياق إلى هذا المعهد و بصفة خاصة قد تخرج من لدنه أزيد من 1540ما بين 1988و نهاية 2016  إطارا بصفة مربيي الشباب  ومربين رئيسيين للشباب و مربيي للرياضة و مربيين رئيسيين للرياضة ومدربين رياضيين ، بالإضافة إلى إستفادة ما يقارب 1600إطار عامل بالقطاع من الرسكلة و التكوين و تحسين المستوى التي تضطلع الوزارة الوصية للقطاع تنظيمها لفائدة الإطارات العاملة بمختلف المؤسسات الشبانية و الرياضية والتي منها اليوم وجود 66إطارا بصفة مربي للترقية إلى رتبة مربي رئيسي ، كما أن الدفعة الحالية يضيف السيد الوالي هيدفعة مميزة كيف لا وهي التي تمثل أزيد من 09ولايات بالوطن و التي تشكل فسيفساء جميلة عن تأخي و تآزر شباب الجزائر و إنصهارهم داخل بوتقة واحدة ألا و هي الجزائر التي تسع الجميع و توحد الجميع وتكفل الحق في التكوين والترقية للجميع تحت توجيهات فخامة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة ، ليشيد السيد الوالي بهذه الدفعة المميزة و المتكونة من 93طالبا موزعين ما بين 66طالبا لمربي تنشيط الشباب و 27مربيا للأنشطة البدنية و الرياضية ، والتي ستحظى بعناية خاصة من خلال تدعيمها لمختلف المؤسسات الشبانية بولاية ورقلة على سبيل المثال لا الحصر ، داعيا إياهم جميعا والجزائر ستحي بعد أيام الإحتفالات المخلذة لمظاهرات الشعب لــ11ديسمبر 1960  المجيدة و التي دعا من خلالها السيد الوالي هؤلاء الإطارات إلى إستثمار كل المعارف و الخبرات التي إكتسبوها لخدمة الذاكرة الوطنية و الإشادة ببطولات الثورة و الثوار من خلال تعميق روح المواطنة الحقة وغرس وتمرير القيم الوطنية للأجيال القادمة ، ليختم  السيد الوالي كلمته بالترحيب مجددا بممثلة معالي الوزير و بكل الحضور متمنيا للجميع التوفيق و السداد ، ليعرف الحفل بعد ذلك وصلة إنشادية ترحيبية للمجموعة الصوتية للمعهد ، فتوزيع الجوائز على الطلبة الثلاثة الأوائل في الدفعة بين مربيي  تنشيط الشباب و مربيي الأنشطة البدنية والرياضية ، و تكريم خاص للسيد داودي وحيد مدير الدراسات و البيذاغوجيا بالمعهد و الذي أحيل على التقاعد مؤخرا و كذا للسيد عمروني فريد المتحصل على شهادة الدكتوراه في منهجية الرياضة  تخصص نظرية عن جامعة الجزائر،ليلتقط بعدها السيد الوالي و كل الوفد الرسمي الحاضر بالحفل  صورة تذكارية مع الطلبة الناجحين الأوائل بالدفعة  ،  ليدلي  بعدها السيد الوالي وكذا مدير المعهد والسيدة ممثلة معالي الوزير   بتصريحات صحفية للسادة ممثلي وسائل الإعلام العاملة بالولاية ، و يتواصل بعدها الحفل بتكريم الطلبة الناجحين بالدفعة الــ12مع وصلات مسرحية و عروض لعرائس القارقاوز لطلبة المعهد ، و يختم في الأخير السيد بوبكر شتحونة مدير المعهد الوطني للتكوين العالي لإطارات الشباب  المجاهد أحمد مشري بورقلة بكلمة مقتضبة شكر من خلالها السلطات الولائية و على رأسها السيد والي الولاية على كل الدعم المادي و اللوجيستي المقدم للمعهد وللقطاع  و كذا شكر للوزارة الوصية للقطاع على كل المجهودات و الدعم المقدم للقطاع ماديا و معنويا ،  مبديا في ذات السياق إرتياحه للعمل المقدم بالمعهد داعيا الجميع للتجند لمواصلة درب التكوين بكل إحترافية و مهنية وملتمسا من الطلبة المتخرجين مزيد من روح المسؤولية لمبادرة مهامهم و إضطلاعهم بهذه الرسالة النبيلة لفائدة شباب الجزائر الحبيبة .