كلمة السيد المدير
الهيكل التنظيمي للمديرية
مهـــــــــام المديرية
أهـــــــداف المديرية
للإتـــصــــال بـــنـــا
تكوين وتوظيف
نــمــاذج واستمارات
الصفقات العمومية
مواقيت الصلاة
ألبوم الصور
ألبوم الفيديو
المديريات التنفيذية
الدوائر و البلديات
الوزارات
الشرطـــة: 17
الحماية المدنية: 14
______________
______________
______________
______________
رئاسة الجمهورية
الوزارة الأولى
الأمانة العامة للحكومة
وزارة الشباب
ولاية ورقلة

والي ولاية ورقلة يكرم الرياضيين و الفرق المتوجة للموسم الرياضي 2015 2016

كتب يوم : 2016/07/05 على الساعة : 22:23

تحت الرعاية السامية لفخامة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة ، أشرف صباح اليوم ، والي ولاية ورقلة السيد سعد أقوجيل بمعية رئيس المجلس الشعبي الولائي للولاية السيد محمد يزيد بن كريمة على مراسيم تكريم و تتويج الرياضيين والفرق الرياضية الصاعدة و المتألقة في الموسم الرياضي 2015 2016 وكذا الجمعيات الفاعلة بالولاية.

حيث حضر الحفل السيد رئيس الأمن الولائي و الأمين العام للولاية و الأسرة الثورية ممثلة في الأمين الولائي للمنظمة الوطنية للمجاهدين بورقلة و المنظمة الوطنية لأبناء المجاهدين بورقلة و الجمعية الولائية لمظاهرات 27فبراير 1962بورقلة و جمعية 8ماي 1945 ، و كذا أعضاء البرلمان بغرفتيه و رؤساء اللجان و أعضاء المجلس الشعبي الولائي ، والمدراء الولائيين لمختلف القطاعات وممثلي مختلف وسائل الإعلام المرئية و المكتوبة و المسموعة ، و الرياضيين والفرق الرياضية المتوجة و رؤساء الرابطات الجهوية و الولائية ، أين إفتتح الحفل من قبل والي الولاية الذي رحب بالحاضرين و ذكر بقدسية الشهر الفضيل و كذا التزامن المجيد لهذا الشهر الفضيل و الإحتفالات المخلدة للذكرى 54لعيدي الإستقلال والشباب أين كان للسيد الوالي الفرصة للتذكير بالإنجازات المحققة في كل الرياضات والتي و إن كانت مقبولة نوعا ما حسب رأيه إلا أنها غير كافية و تتطلب المضاعفة و المزيد مستقبلا ، لا لشيء سوى لأن الولاية من خلال جميع الهياكل الداعمة للفرق و الرياضيين و الجمعيات تقدم الكثير ليس من الجانب المادي فحسب بل المعنوي على حد سواء الشيء الذي قد لا يتم توفره في كثير من الولايات ، كما أكد السيد الوالي على ضرورة العمل أكثر و الإستثمار في عنصر الشباب لأنه ذخر الأمة و عزتها و مستقبلها الشيء الكفيل بإنتشاله من خندق الآفات الإجتماعية و المخاطر المحدقة به ، فالدولة حسب السيد الوالي أعطت الكثير و لا تزال لهذا الشباب و للفرق الرياضية ، إلا أنه يتطلب منا حسب رأيه سن سياسة رشيدة في ترشيد النفقات و كذا الإهتمام أكثر بجانب التكوين القاعدي ، هذا و قد أبرق السيد الوالي رسالة ضمنية لجميع الحاضرين مفادها أن النتائج المحققة إلى غاية الآن مقبولة لكن دون تطلعات المسؤولين و الأنصار لشيء بسيط وهو الدعم المادي الكبير الذي توليه الولاية و الهياكل الكبيرة التي تم إستلامها أو التي هي في طور الإنجاز على غرار مضمار ألعاب القوى بتقرت و كذا ملعب 10مقعد بالمقاطعة الإدارية لتقرت و كذا بيت الشباب بتماسين و الملاعب المعشوشبة إصطناعيا و غيرها من المرافق الرياضية و الشبانية الأخرى ، وفي سياق متصل أبرق السيد الوالي تحياته إلى كل المتوجين على غرار مستقبل مولودية الرويسات الصاعد الجديد لحظيرة الوطني الثاني هواة و متحسرا في ذات الوقت على ذهاب حلم الصعود على ناديي بني ثور و النزلة تواليا للقسمين الثاني ممتاز و ما بين الرابطات في اللحظات الأخيرة ، متمنيا رؤية ممثل عن أبطال الولاية في أحد المنتخبات الوطنية و في مختلف الرياضات ليختم كلمته بشكر الرياضيين ومن خلالهم مدربيهم ومسؤولي النوادي على حصولهم على هذه النتائج داعيا إياهم إلى المزيد من العمل مستقبلا ، ليتناول بعدها الكلمة رئيس المجلس الشعبي الولائي الذي نوه بداية بالمجهودات المبذولة بالقطاع وكذا النتائج المحققة ليس على صعيد الهياكل فحسب بل للنتائج على الميدان من خلال تتويج العديد من الرياضيين بمختلف الألقاب و في مختلف الأقسام و المستويات ، كما أكد على الدور الكبير الذي يوليه السيد الوالي و كذا المجلس الشعبي الولائي الموقر الذي يترأسه لقطاع الشباب والرياضة من خلال الإعتمادات المالية المرصودة و ذلك من خلال ميزانية الولاية أو الصندوق الولائي والتي حسبه تعد دعما معنويا قبل أن تكون ماديا ، مؤكدا بأن إنجازات القطاع في السنوات الأخيرة بقيادة السيد بوبكر شتحونة كبيرة و كبيرة جدا على سياق الهياكل المستلمة أو التي هي في طور الإنجاز أو المسجلة ، حيث أن نسبة التغطية بالملاعب المعشوشبة إصطناعيا حسبه بكل البلديات قاربت 85بالمائة و هي نسبة إيجابية جدا ، داعيا جميع الرياضيين و الفرق الرياضية إلى التألق و المزيد من التتويجات مستبقلا ليس على الصعيد الولائي أو الجهوي أو الوطني فحسب بل الدولي على حد سواء ، ليتناول بعدها الكلمة مدير الشباب و الرياضة بالولاية السيد بوبكر شتحونة و الذي حيا جموع الحاضرين بتحية جمعت بين قدسية الشهر الفضيل وشموخ و بشائر ذكرى عيدي الإستقلال والشباب المصادف للــ 05جويلية 1962 2016 أين حيا كثيرا الأسرة الثورية بالولاية ومن خلالهم الإنحناء والو قوف إجلالا و خشوعا و فضلا لجميع شهداء الوطن وكذا التذكير ببشائر و نسائم الشهر الفضيل ، والتي تزامنت و هذه التكريمات للفرق الرياضية و للرياضيين المتوجين بالألقاب في مختلف الأقسام و الرياضيات الفردية منها أو الجماعية ولائيا و جهويا و وطنيا و قاريا و إقليميا و دوليا و كذا للجمعيات الشبانية الفاعلة بالولاية ـ أين نوه السيد المدير بالمجهودات الكبيرة التي تبذلها السلطات الولائية من خلال الدعم الكبير و الحرص الشديد للسيد والي الولاية و كذا المجلس الشعبي الولائي و متابعتهما كل صغيرة و كبيرة في القطاع و حضورها و إشرافهما في أكثر من مناسبة على العمليات التي ينظمها أو يحتضنها القطاع ، بالإضافة إلى الدعم المادي الغير مسبوق الذي يحظى به القطاع سواء لتمويل و إعانة الفرق الرياضية و تكوين الرياضيين و الإستثمار في طاقة الشباب بصفة خاصة و كذا لجانب الهياكل القاعدية والمنشآت التي إستفاد منها القطاع في السنوات الأخيرة وبكامل تراب الولاية ،و بمتابعة حثيثة للسيد والي الولاية و توجيهات سديدة لجميع السلطات ، وفي هذا الصدد يمكننا القول بأن الولاية أصبحت رقما محترما في سياق الولايات من خلال الهياكل و البناءات الرياضية و الشبانية المستلمة أو التي هي في طور الإنجاز أو المسجلة على غرار التكسية بالعشب الإصطناعي لجل ملاعب الولاية و الملاعب الجوارية الملحقة بالعديد من الأحياء بالبلديات و كذا المسابح الشبه أولمبية و الأحواض و مضمار ألعاب القوى بتقرت و غيرها من المنشآت الأخرى ، الشيء الذي يجعلنا نطمح في نتائج أفضل تضاهي و تلامس سقف التتويجات العالمية ، كما ثمن السيد المدير دعوة السيد الوالي للإهتمام أكثر بالتكوين و رسكلة المدربين و الإطارات ، و إعطاء هذا الجانب العناية الكبيرة ، كما أبرق السيد المدير تحيات القطاع لجميع الشركاء الإجتماعيين و الرسميين على نجاح الموسم الرياضي على غرار الحماية المدنية و الدرك والأمن الوطنيين و قطاع الصحة و ووسائل الإعلام المختلفة ولجان الأنصار ، داعيا الجميع إلى الإستمرارية و مضاعفة العمل ، كما أثنى السيد المدير على النتائج الباهرة المحققة ببعض الرياضات لاسيما برياضات ألعاب القوى من خلال تألق العداءة الشابة المتألقة يسرا عرعار و حصولها على العديد من الألقاب الوطنية و العالمية و العربية و تشريفها للراية الوطنية في أكثر من محفل عالمي و كذا رياضة ذوي الإحتياجات الخاصة لكرة السلة على الكراسي المتحركة إناث الذين أضافوا لأنفسهم الثنائية العاشرة على التوالي و السيطرة على جميع الألقاب الوطنية أشهر قليلة بعد تتويجهم بالتاج القاري و تأهلهم إلى الألعاب الشبه أولمبية بريودي جانيرو البرازيلية ، بالإضافة إلى رياضات الجيدو و كرة السلة و اليد والكرة الحديدية وكرة الطاولة و العديد من الرياضات الأخرى التي جلبت الفرحة للولاية هذا الموسم ، ليختم السيد المدير كلمته بدعوة الجميع لضرورة الحفاظ على هذه المكاسب المادية و كذا النتائج المحققة في مختلف الرياضات ، بل و إضافة نتائج أفضل مستقبلا تكون في مستوى التطلعات و الآمال المعقودة عليهم ومتمنيا لهم حظا سعيدا و موفقا في مختلف المنافسات و الأقسام التي إرتقوا إليها ، لتنطلق بعدها مراسيم التكريمات و التتويجات بدءا بالعداءة الواعدة يسرا عرار فبطلات نادي المعوقين للكراسي المتحركة لكرة السلة بورقلة فنادي مستقبل الرويسات ، و باقي المتوجين في مختلف الرياضات الفردية و الجماعية على غرار كرة السلة و اليد و كرة القدم و كرة الطاولة و الكرة الحديدية و المهاري و الجيدو والرابطة الجوارية .